الأحد، 16 نوفمبر، 2014

الفرض الكتابي الأول الأسدس الأول للسنة الثانية إعدادي/2014 + التصحيح

بواسطة : Abdellah abou bella بتاريخ : 3:51 م
فروض 2014

* نص الانطلاق :
العمل في الإسلام
     ليس بغريب أن يهتم الإسلام بالعمل والعاملين؛ لأن العمل لا تعود فائدته على العامل وحده، وإنما العائد على المجتمع كله، وخذ مثلاً المزارع الذي يفلح الأرض لتثمر الثمر وتنبت الزرع؛ فإن العائد من هذه الزراعة للمجتمع .. كذلك الذي يقوم بالبناء ويبني العمارات؛ فإن ذلك عائد على المجتمع، وخذ كل مهنة فسوف ترى أن كل واحد يعمل في جزء يكمله الآخر، فالذي يعمل في الزراعة يحتاج إلى من يطحن وبعد الطحن لابد من مخبز، وبعد الخبز لابد من حمله إلى المستهلك، والذي يصنع النسيج يحتاج إلى من يزرع القطن، وإلى التاجر الذي يحمله منه إلى مصانع الغزل،  وهناك الآلات التي صنعها الصانعون لتتولى غزل القطن أو الصوف ثم يدخل إلى النسيج ثم يدخل إلى الصباغة ثم إلى التجهيز.. ثم .. ثم .. إلى أن يُنقل إلى المستهلكين ..
       ولو أن أي إنسان أهمل في إنتاجه سيلحق الضرر بالآخرين؛ لأن كل إنسان عليه مرحلة من مراحل الإنتاج، عليه أن يجوِّدها ويحسِّن فيها ويرقى بمستوى الأداء وهذا ما حث عليه الإسلام في قول الرسول صلى الله عليه وسلم "إن الله يحب من أحدكم إذا عمل عملاً أن يتقنه". والحق سبحانه وتعالى رفع شأن الإنسان وزوده بقدراته البدنية والعقلية والملكات الفكرية؛ فالحكمة من وراء ذلك هي تهيئة الإنسان لعمارة الكون وحمل مسؤوليات التنمية في كل الاتجاهات التي لا تتحقق إلا بالعمل الدائب والنشاط المثمر  المتواصل.
                                                                                   الشيخ منصور الرفاعي عبيد . مجلة الداعي. العدد 1-2 . ديسمبر 2009 . – بتصرف- 


أولا : القراءة (8نقط) :
1- حدد المجال الذي ينتمي إليه النص (1ن)
2- اشرح حسب سياق النص ما يلي : (1ن)
- يجودها : ..........................       - المثمر : ................................
3- استخرج من النص الألفاظ الدالة على الدين والعمل وصنفها حسب الجدول التالي (أربعة ألفاظ فقط في كل خانة) (1ن)

 ما يدل على الدين
 ما يدل على العمل
 -                                    -
 -                                    -
 -                                     -
 -                                     -
4- أبد رأيك في دعوة الإسلام إلى إتقان العمل (3ن)
5- أبرز القيمة المحمولة في النص مستدلا عليها : (2ن)

ثانيا : الدرس اللغوي (6نقط) :
1- اضبط بالشكل التام الكلمات المسطر تحتها داخل النص (1ن)
                  [العمارات – المستهلكين – يرقى - الملكات ]
2- استخرج من النص ما يلي : (1ن)
- جمع مذكر سالم مجرور: ............................................
- جمع مؤنث سالم مرفوع : ..........................................
3- ركب جملة مفيدة تستعمل فيها جمع تكسير للقلة : (1.5ن)
4- حدد المثنى وإعرابه ومفرده في الجملة التالية : (1.5ن)
 الجملة
 المثنى
 إعرابه
 مفرده
 - كافأت العاملين على عملهما المتقن
5- أعرب ما كتب بخط مضغوط داخل النص : [الصانعون] (1ن)


ثانيا : التعبير والإنشاء (6نقط) :
لخص نص الانطلاق في بضعة أسطر مستثمرا ما اكتسبته في مهارة التلخيص.

-----------------------------------------------------------------

التصحيح :

* نص الانطلاق :
العمل في الإسلام
     ليس بغريب أن يهتم الإسلام بالعمل والعاملين؛ لأن العمل لا تعود فائدته على العامل وحده، وإنما العائد على المجتمع كله، وخذ مثلاً المزارع الذي يفلح الأرض لتثمر الثمر وتنبت الزرع؛ فإن العائد من هذه الزراعة للمجتمع .. كذلك الذي يقوم بالبناء ويبني العمارات؛ فإن ذلك عائد على المجتمع، وخذ كل مهنة فسوف ترى أن كل واحد يعمل في جزء يكمله الآخر، فالذي يعمل في الزراعة يحتاج إلى من يطحن وبعد الطحن لابد من مخبز، وبعد الخبز لابد من حمله إلى المستهلك، والذي يصنع النسيج يحتاج إلى من يزرع القطن، وإلى التاجر الذي يحمله منه إلى مصانع الغزل،  وهناك الآلات التي صنعها الصانعون لتتولى غزل القطن أو الصوف ثم يدخل إلى النسيج ثم يدخل إلى الصباغة ثم إلى التجهيز.. ثم .. ثم .. إلى أن يُنقل إلى المستهلكين ..
       ولو أن أي إنسان أهمل في إنتاجه سيلحق الضرر بالآخرين؛ لأن كل إنسان عليه مرحلة من مراحل الإنتاج، عليه أن يجوِّدها ويحسِّن فيها ويرقى بمستوى الأداء وهذا ما حث عليه الإسلام في قول الرسول صلى الله عليه وسلم "إن الله يحب من أحدكم إذا عمل عملاً أن يتقنه". والحق سبحانه وتعالى رفع شأن الإنسان وزوده بقدراته البدنية والعقلية والملكات الفكرية؛ فالحكمة من وراء ذلك هي تهيئة الإنسان لعمارة الكون وحمل مسؤوليات التنمية في كل الاتجاهات التي لا تتحقق إلا بالعمل الدائب والنشاط المثمر  المتواصل.
                                                                      الشيخ منصور الرفاعي عبيد . مجلة الداعي. العدد 1-2 . ديسمبر 2009 . – بتصرف- 


أولا : القراءة (8نقط) :
1- حدد المجال الذي ينتمي إليه النص (1ن)   المجال الإسلامي
2- اشرح حسب سياق النص ما يلي : (1ن)
يجودها : يحسنها ، يجعلها ذات جودة      - المثمر المنتج ، ذو مردودية
3- استخرج من النص الألفاظ الدالة على الدين والعمل وصنفها حسب الجدول التالي (أربعة ألفاظ فقط في كل خانة) (1ن)


 ما يدل على الدين
 ما يدل على العمل
 - الإسلام                      - الله
 - الرسول                     - سبحان
 -  العاملين                             - يبني
 - الصانعون                           - ينسج
4- أبد رأيك في دعوة الإسلام إلى إتقان العمل (3ن)
يقبل كل رأي مرتبط بمضمون النص بأسلوب التلميذ الخالي من الأخطاء
5- أبرز القيمة المحمولة في النص مستدلا عليها : (2ن)
الإخلاص في العمل وإتقانه وعدم الغش فيه. والدليل من النص قول الرسول صلى الله عليه وسلم " إن الله يحب من أحدكم إذا عمل عملا أن يتقنه".

ثانيا : الدرس اللغوي (6نقط) :
1- اضبط بالشكل التام الكلمات المسطر تحتها داخل النص (1ن)
                  [الْعِمَارَاتِ – الْمُسْتَهْلِكِينَ – يَرْقَى - المَلَكَاتِ ]
2- استخرج من النص ما يلي : (1ن)
- جمع مذكر سالم مجرور: العاملين - المستهلكين...
- جمع مؤنث سالم مرفوع : الآلات
3- ركب جملة مفيدة تستعمل فيها جمع تكسير للقلة : (1.5ن)
تقبل كل جملة مفيدة مستوفية للمطلوب وخالية من الأخطاء
4- حدد المثنى وإعرابه ومفرده في الجملة التالية : (1.5ن)

 الجملة
 المثنى
 إعرابه
 مفرده
 - كافأت العاملين على عملهما المتقن العاملين مفعول به منصوب بالياء لأنه مثنى العامل
5- أعرب ما كتب بخط مضغوط داخل النص : [الصانعون(1ن)
فاعل مرفوع بالواولأنه جمع مذكر سالم


ثانيا : التعبير والإنشاء (6نقط) :
لخص نص الانطلاق في بضعة أسطر مستثمرا ما اكتسبته في مهارة التلخيص.

* يجب أن يتضمن التلخيص الأفكار التالية :

- أهمية العمل في الإسلام وفائدته
- دعوة الإسلام إلى إتقان العمل
- الغاية من إتقان العمل هي عمارة الأرض وتنميتها.

* ضرورة الالتزام بالمطلوب وتطبيق خطوات المهارة وتجنب الأخطاء الإملائية

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

جميع الحقوق محفوضة لذى | السياسة الخصوصية | Contact US | إتصل بنا

تطوير : حكمات