الخميس، 30 أكتوبر، 2014

دراسة السيرة الذاتية "رجوع إلى الطفولة" لليلى أبو زيد

بواسطة : Abdellah abou bella بتاريخ : 4:30 ص

أولا : القراءة التوجيهية.

1- التعريف بالسيرة الذاتية :

السيرة الذاتية هي نص سردي يتطابق فيه السارد والشخصية الرئيسية ، ويعرفها الناقد الأدبي السويسري جان ستاروبنسكي بقوله هي : "سيرة شخص يرويها عن نفسه" ، وفي نظر الكاتب محمد عبد الغني حسن هي : " أن يكتب المرء بنفسه تاريخ نفسه ، فيسجل
حوادثه وأخباره ، ويسرد أعماله وآثاره ، ويذكر أيام طفولته ، وشبابه وكهولته ، وما جرى له فيها من أحداث تعظم أو تضؤل تبعا لأهميته" ، كما يرى الباحث أنيس المقدسي "أن فن السيرة الذاتية نوع من الأدب يجمع بين التحري التاريخي والامتاع القصصي".
أما الناقد الفرنسي فيليب لوجون philippe le jeune فيرى أن السيرة الذاتية هي "حكي استعادي نثري يقوم به شخص واقعي عن وجوده الخاص ، وذلك عندما يركز عن حياته الفردية وعلى تاريخ شخصيته بصفة خاصة".
وعموما ، تتميز السيرة الذاتية بثلاث خصائص :
- الحكي بضمير المتكلم
- واقعية الأحداث والشخصية الرئيسية
- التطابق بين السارد والشخصية الرئيسية

2- التعريف بالساردة :

ولدت ليلى أبو زيد سنة 1950 بالمغرب. درست اللغة الإنجليزية بجامعة محمد الخامس بالرباط ، وحصلت على الإجازة ثم هاجرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية ، واشتغلت بالترجمة والتأليف.
بدأت حياتها المهنية كصحفية في التلفزيون ، وعملت في عدة دواوين وزارية ، من بينها ديوان الوزير الأول
من أعمالها : "رجوع إلى الطفولة" ، و"عام الفيل" ، والفصل الأخير ، ومجموعتان قصصيتان بعنوان : "الغريب" و "المدير" . كما كتبت في أدب الرحلة "أمريكا الوجه الآخر" و "بضع سنبلات خضر.

 3- ملاحظة عتبات المؤلف :

أ- العنوان : جاء العنوان مركبا إسناديا مكونا من كلمتين يتوسطهما حرف الجر "إلى" ، وقد وردت الكلمة الأولى نكرة للدلالة على رجوع شارد وغير محدد ، أما الكلمة الثانية فوردت معرفة للدلالة على أنها طفولة محددة وموشومة بشكل جيد في ذاكرة الساردة.
يوحي العنوان بالتذكر والزمن الماضي ، فكل تذكر لا يتم إلا عبر الرجوع والاسترجاع ، والطفولة ما هي إلا المرحلة الأولى من هذا الزمن الماضي الخاص بالساردة.
ب- الصورة : تجسد الصور مشهدا لطفلتين إحداهما تكبر الأخرى وتمسك بيدها ، ولعلها الساردة ليلى وأختها. تلتفت الطفلة الكبرى نحو الخلف كأنها خائفة من شيء ما (ربما من ماضيها) ، وينسجم هذا الالتفات مع كلمة "رجوع" الواردة في العنوان.
أما الطفلة الصغرى فتنظرأمامها باتجاه حائط أبيض يدل على المستقبل المبهم المليء بالمفاجآت . والصورة بالأبيض والأسود لتوثيق مرحلة من حياة الساردة ، وللدلالة على جو الحزن الذي يخيم على الطفلتين في تلك الفترة.
ج- المقدمة : تفسر المقدمة الصعوبات التي واجهتها الساردة ليلى أبو زيد  في كتابة سيرتها الذاتية. حيث كان العرب يتجنبون السيرة الذاتية ، ويرون في خلفيتها مظهرا من مظاهر الأنانية ، وكشف الأسرار التي من المفترض أن تبقى مستورة ، ولذا كان يعتبر عارا أن يكشف المرء عن أحداث واقعية من حياته. كما أن الساردة كانت امرأة في مجتمع كان حكرا على الرجال ، ووجدت صعوبة في إيجاد مكان لها في ذلك المجتمع.
د- الخاتمة : نجد على الغلاف الأخير من المؤلف كلاما مقتطفا من المقدمة نظرا لأهميته ، وتكراره هنا بالتحديد يدل على تشبت الساردة بمواقفها وأفكارها المتمثلة في ظروف كتابة سيرتها الذاتية وتبرير ترددها في نشرها.

ثانيا : القراءة التحليلية.

1- أحداث فصول المؤلف :

- الفصل الأول : القصيبة.
- انتظار الحافلة للذهاب إلى بني ملال عند الجد.
- وصف العلاقة بين أسرة الأم وأسرة الأب التي يطغى عليها طابع السخرية.
- الاستطراد في وصف قصة جدها في فاس.
- سرد قصة أحمد زوج زبيدة الذي خدع صديقه للاستيلاء على خزنة الذهاب.
- وصف استعداد الأم والجدة لاستقبال ضيوف من فاس ، ووصف الوليمة وتجاذب أطراف الحديث.
- اعتقال والد الساردة بسبب نقله أخبار المستعمر إلى الوطنيين ، والمعاناة التي أعقبت هذا الاعتقال.

الفصل الثاني : صفرو.
- وصول أخبار إلى العائلة بأن أحمد أبو زيد متزوج من امرأة أخرى وأنها تزوره في السجن.
- اكتشاف العائلة أن تلك المرأة ليست زوجة أحمد ، وإنما هي زوجة سجين آخر ممنوع من الزيارة.
- وصف معناة السجناء والوطنيين وما يتعرضون له من تعذيب وضرب وشتم
- وصف عمليات الغسيل يوم الخميس ، وكره الساردة الذهاب إلى الحمام.
- دخولها إلى المدرسة وتفوقها على الفتيات الأخريات.
-الاستطراد في وصف حكايات جدتها ، وسهراتها مع النساء حيث يقضين الوقت في تبادل الألغاز وسرد الحكايات.

الفصل الثالث : الدار البيضاء.
- حزن الساردة لفراق صديقتها.
- دخولها مدرسة المعرف واهتمامها باللغة العربية
- وصف الأحداث التي وقعت بين الفدائيين والمستعمرين وإعادة اعتقال الأب
- خروج الأب من السجن بعد فترة ، ثم اعتقاله من جديد وتعذيبه بسبب مساعدته للوطنيين ووشاية أحد عماله به.
- ميلاد اختها سعاد وتزامن ذلك مع عودة الملك من المنفى وحصول المغرب على الاستقلال
- الاحتفال بتنصيب والده باشا لبني ملال ، وتزامن ذلك مع عقيقة اختها.

الفصل الرابع : الرباط.
- وصف الساردة السكن ببني ملال وانتقالها لمدرسة محمد جسوس.
- وصف القسم الداخلي للمدرسة حيث كانت تحكي القصص لزميلاتها في الداخلية.
- الحكي عن عطلتها في القصيبة داخل بيت العائلة الجديد الذي كان بيت الحاكم الفرنسي.
- انتقال الأب إلى الدار البيضاء ليستقر مع امرأة أخرى واكتفاؤه بإرسال المصروف مع السائق. واعتقاله مع أعضاء الاتحاد الوطني للقوات الشعبية.
- وصف ثانوية مولاي يوسف والأستاذ مولاي علي العلوي الذي كان يناقش كل شيء مع تلاميذه ، وخاصة الأمور السياسية.
- وصف معناة الأب وتعذيبه في سجن القنيطرة.
- ذكر آراء بعض الاتحاديين حول الديموقراطية في المغرب ، وموقفهم من الحكومة المغربية ومقارنتها بالحكومة الجزائرية.
- وفاة والد الساردة ومعه الكثير من المسائل التي لم تجد لها جوبا.

...... ترقبوا باقي مراحل التحليل قريبا.

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

جميع الحقوق محفوضة لذى | السياسة الخصوصية | Contact US | إتصل بنا

تطوير : حكمات