الثلاثاء، 3 ديسمبر، 2013

فداء (على لسان شهيد)

بواسطة : Abdellah abou bella بتاريخ : 5:27 م
                                                  تــعـــيــش وروحي تناجي ذراك        ويجثم لحني على مسمعك                                                   
تعيش بقلبي طوال  الســــنــيــن        وتحضن قبري إلى مضجعك
تعيش كريــما عـزيز الخطــــى        وأذكـرفيك زهـــى مـــــربعك
لغــيــرك ما غــــــرد الشاطئان         ولااللحــن خفـــف من أدمعك
عهــدتك حـــــرا فقدمت روحي       وعــانــق قلبي ثـــرى أربعــك
  وصنتك من عاديات الزمن
لأنك وحدك أنت الوطن
الـفـتـك يا وطني دار خصب         فـلـونـت من زهرها ناظريا
وكنت أراك تحـب الخــلـــود         فخلـدت ذكـراك في شــــفتيا
ففــيك الــجــمال وأنت العزيز      يــتـســع سـنـاه فـخـورا بـهـا
ورحت أذود بـكفي الســـلاح        وهــاأنا فـوقــك حــــرا أبـيـا
شهــيـد البطــولة في شاطئيك       ألــبــي نـداءك يــا مـغـربـيــا
وأحميك من عاديات الزمن
وأرعى تراك العزيز الممن
وأدفع عنك دروب المحن
لأنك وحدك أنت الوطن
من ديوان مصطفى المعداوي ، نشر اتحاد كتاب المغرب العربي ، دار الفكر الدار البيضاء ، ص : 112-113

* ملاحظة النص واستكشافه :

1- العنوان : يتكون من عنوان رئيسي ((فداء)) وعنوان فرعي ((على لسان شهيد)) ويوحي العنوان بالتضحية وبذل النفس في سبيل الوطن فداء
ورود ألفاظ العنوان بصيغة التنكير (فداء – لسان – شهيد ) يدل على طبيعة هذه التضحية ، فهي تضحية غير محددة ولذلك فهي تشمل كل أنواع التضحيات ، كما أن الشهيد / الفدائي هو أيضا غير معين لينطبق على العديد من الاشخاص الذين قدموا أرواحهم فداء لأوطانهم
2- الصورة المرفقة بالنص: تمثل خريطة المغرب ، وعليها كتب قسم المسيرة الخضراء التي عبر فيها المغاربة عن حبهم لوطنهم واستعدادهم للتضحية بأرواحهم من أجله.
5- نوعية النص : قصيدة شعرية ذات بعد وطني.

* فهم النص :

1- الإيضاح اللغوي :
- تناجي :من النجوى : بمعنى السر ، والمقصود هو أن روح الشهيد تشارك الوطن وتبادله الأسرار والعواطف
- يجثم : يلزم مكانا ولا يبرحه
- ضروب: أصناف و أنواع
1- الفكرة المحورية :
تعبير الشاعر على لسان الشهيد عن عاطفته تجاه وطنه واستعداده للتضحية من أجله.

* تحليل النص :

1- الأفكار الأساسية :
المقاطع
حيزها داخل النص
مضمونها
[1]
تعيش وروحي تناجي ذراك…..
                  لأنك وحدك أنت الوطن.
مكانة ومنزلة الوطن لدى الشاعر
[2]
ألفتك يا وطني دار خصب…
                 لأنك وحدك أنت الوطن.
الافتخار بمزايا الوطن والاستعداد للتضحية من أحله
2- الحقول الدلالية :
الألفاظ والعبارات الدالة على عاطفة الشاعر تجاه وطنه الالفاظ والعبارات الدالة على الافتخار بالوطن
تعيش – يجثم لحني – تعيش بقلبي – تحضن – عانق قلبي – تحب - أدمعك حرا – كريما – عزيز الخطى – زهى مربعك – وحدك أنت الوطن – دار خصب – فيك الجمال – أنت العزيز -

* الخصائص الفنية :

1- التكرار : ومثاله : تكرار عبارة ((لأنك وحدك أنت الوطن)) في وسط القصيدة وفي آخرها.. وتكرار لفظة ((تعيش)) ثلاث مرات في بداية القصيدة.. وكل ذلك للتأكيد على مكانة الوطن فن نفس الشاعر
2- الاستعارة : ومثالها : يجثم لحني… – غرد الشاطئان… – عانق قلبي… والغاية من الاستعارة هي تقريب صورة حب الشاعر لوطنه ليستوعبها القارئ
3- الترادف : ومثاله : صنتك – أحميك – أرعاك.. وكلها مترادفات الغاية منها هي تعبير الشاعر عن دفاعه عن وطنه بكل الأشكال والصيغ.

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

جميع الحقوق محفوضة لذى | السياسة الخصوصية | Contact US | إتصل بنا

تطوير : حكمات